الحماية الذاتية لمواجهة النشالين

في الشارع المسيحي ثمة شريحة لا يُستهان بها تطالب بالحماية الذاتية داخل الاحياء والتنسيق بين منطقة وأخرى. واللافت ايضا أن الرافعات التي وُضعت قبل سنوات في كسروان والمتن عقب تنامي ظاهرة وجود العناصر الارهابية، عادت ونشطت هذه الايام حيث يُقفل الشارع عند ساعة محددة من الوقت ليُفتح صباح اليوم التالي ولكن هذه المرة عبر عناصر أمنية مدنية تابعة لشركات الحماية الخاصة، فيما تُعاني البلديات من نقص في صفوف عناصر الشرطة الذين وجدوا في رواتب الشركات الخاصة التي انتقلوا اليها، منفعة أكبر من رواتبهم بالليرة اللبنانية..

تؤكد أوساط مسيحية  أن تجربة الأشرفية تأتي في هذا الاطار أي الحراسة الضيقة التي تقتصر على مواجهة النشالين وكل من يسعى الى الاخلال في الامن في المنطقة، لافتة الى أن الاجهزة الامنية على اطلاع دائم بتحرك معظم العناصر المولجة حماية الأحياء، كما أن أي مخلّ بالامن يتم القاء القبض عليه سيُسلّم بشكل مباشر الى الاجهزة الامنية لمعاقبته بموجب القانون.

إقرأ المزيد: أسماء الوزراء المقاطعين للجلسة الحكومية!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى