Headlinesأخبار لبنان

ماذا حدث لـ”الدولة” في تعبئة “القوّات”؟

ماذا حدث لـ”الدولة” في تعبئة “القوّات”؟

حمل إعلان حزب القوات اللبنانية للتعبئة الحزبية الشاملة استعداداً لاستحقاق أيار القادم، تجزئة لافتة لثُلاثية “الشعب الجيش الدولة” والتي كانت تُرفع بوجه ثُلاثية حزب الله “شعب جيش مقاومة”.

قام رئيس “القوات” سمير جعجع بتقديم عرضٍ مفصّل لمقاربة معراب للاستحقاق النيابي حيثُ ارتكز على التجييش التنظيمي الشامل والاستنفار الشعبي لخوض المعركة التي وصفها بالمصيرية والتي يُراد منها تخليص لبنان من تحالف السلاح والفساد.

جعجع الذي حدّد “الاكثرية النيابية” كهدف أساسي للمعركة، ثبّت قدرة اللبنانيين على إخراج لبنان من الجحيم وتحميلهم مسؤولية تحديد مصيره وفقاً لخياراتهم وتالياً استعادة الدولة.

ولم يتردّد رئيس “القوات” في إعلان الجهوزية للتّصدي لشتى محاولة تعطيل للانتخابات، مؤكداً على دور الجيش اللبناني في صون العملية الانتخابية.

وبذلك يكون جعجع قد حمّل “الشعب والجيش” مسؤولية استعادة “الدولة” إلى “ثلاثية الجمهورية”، الأول في صوابية خياراته والثاني في صون أمن المعركة. فهل تنجح “تعبئة القوات” من إعادة ضمّ الدولة إلى ثنائية الشعب والجيش؟

إقرأ أيضا: كلامٌ قوّاتيّ لافت… جعجع لا يتواصل مع الحريري لهذا السبب

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى