Headlinesأخبار لبنان

باريس تسمي معرقلي تشكيل الحكومة

باريس تسمي معرقلي تشكيل الحكومة – افادت معلومات “المركزية” بأنّ بيانا شديد اللهجة سيصدر عن باريس مطلع الاسبوع المقبل سيسمي معرقلي تشكيل الحكومة في لبنان، على ان يبحث في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في 19 الجاري الاجراءات والتدابير التي ستتخذ في حق هؤلاء.

 

أما وقد انعدمت الآمال بإمكان استفاقة الضمائر وتقدير حجم الاقترافات المرتكبة في حق لبنان وشعبه من قبل من يتولون قيادة السفينة وذهبت كل النصائح والتحذيرات الدولية سدىً، فإن الانظار باتت متجهة كلها نحو الخارج رصدا لطبيعة العقوبات المفترض ان يتخذها في حق معرقلي تشكيل الحكومة، بعد تسميتهم بالاسم على قاعدة “آخر الدواء الكي”، على امل ان تفعل الاجراءات المرتقب صدورها اوروبيا بمباركة اميركية فعلها في مجال كسر الجدار الصلب الذي رفعه المعطلون في وجه تشكيل الحكومة وانقاذ لبنان قبل فوات الآوان.

باريس تسمي معرقلي تشكيل الحكومة

المعرقلون والاجراءات:  وفي السياق، علمت “المركزية” ان بيانا شديد اللهجة سيصدر عن باريس مطلع الاسبوع المقبل سيسمي معرقلي تشكيل الحكومة في لبنان، على ان يبحث في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في 19 الجاري الاجراءات والتدابير التي ستتخذ في حق هؤلاء. واشارت مصادر المعلومات الى اعداد ملفات لعدد من المسؤولين اللبنانيين المتهمين بالعرقلة وجمع المعلومات الوافية عما يملكون من اموال منقولة وغير منقولة في لبنان وخارجه تمهيدا لجلسة 19 الجاري .

 

مساعدة وحياد: وفيما العلاقة بين اهل الحكم في الداخل عموما وبين المعنيين بتأليف الحكومة خصوصا، اي بعبدا وبيت الوسط شبه مقطوعة وآخذة في التردي، ما يعني ان التشكيل مستبعد في المدى المنظور، واصل الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي جولته على المسؤولين، عارضا المساعدة في الخروج من الازمة وداعما حياد لبنان ايضا.  فمن بكركي حيث استقبله البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، قال زكي “تابعنا مواقف البطريرك في مختلف المواضيع ولا سيما السياسية منها وتناولنا كل هذه الامور، وكان لقاء ممتازا من القلب نظرا لصراحة البطريرك المعهودة”. اضاف “ان موقف البطريرك لجهة حياد لبنان هو موقف يتماهى تماما مع قرارات مجلس الجامعة العربية في ما يتعلق بموضوع النأي بالنفس عن كل الصراعات والنزاعات في محيط لبنان، وقد دعمنا هذا الموضوع ونرحب به ويمكن ان تكون هناك مصلحة اكيدة للبنان في هذا الموضوع”. وتابع “شرحت للبطريرك هدف الزيارة ونتيجة الاتصالات التي تمت حتى الان، وهي لم تكتمل نظرا لضرورة اجراء المزيد من التواصل، ولكن نعتقد ان هناك رغبة في التوصل الى مخرج للازمة السياسية رغم صعوبتها ودقتها ورغم ان الكل يبدو متمسكا بمواقفه لكن الامر يحتاج الى صبر وعمل وارادة سياسية”. وشكر زكي للبطريرك الراعي الاستقبال، وقال: “وعدناه باستمرار السعي والتوصل مع الجميع لايجاد مخرج للازمة الحالية بما يتيح تشكيل حكومة سريعا تقوم بالاصلاحات المطلوبة وتحقق نقلة نوعية في الوضع الاقتصادي والمالي للبلد”.

 

 

 

عند الكتائب: وكان زكي زار رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل، معلنا انه “استمع بكل اهتمام الى رؤية حزب الكتائب حول الوضع اللبناني، وطرح عليه المسعى الذي تقوم به جامعة الدول العربية وقلقها من استمرار الازمة السياسية في البلد”. من جهته، أوضح الجميل أن “اللبنانيين شعروا في الفترة الأخيرة أنهم متروكون من قبل أصدقائهم”، آملا أن “يكون هذا الأمر قد تغير وان تهتم كل الدول العربية والاصدقاء في العالم بمصير الشعب اللبناني الذي هو بأمس الحاجة لدعمهم”. وعبّر الجميل “عن وجهة نظره لوفد الجامعة العربية بضرورة تشكيل حكومة مستقلة بالكامل”، لافتاً الى ان “تشكيل حكومة من اختصاصيين معينين من الأحزاب فهو أمر أسوأ من حكومة سياسية”. وقال غن “الاطراف السياسية تتفاوض بين بعضها على الحصص، فيما الشعب يرزح تحت وطأة الفقر والدمار الاجتماعي والاقتصادي، وقد حملنا هؤلاء المسؤولية الكاملة للأشهر الستة التي مرت، فيما هم يفتشون عن المزيد من المغانم والحصص”. وردا على سؤال، أكد الجميل أن “لا الدول الاوروبية او العربية يمكن ان تستوعب ان مصير بلد وتجويعه يحصل بسبب تحكم الانانيات بالحياة السياسية في لبنان، وللاسف هذا هو بلدنا منذ فترة طويلة وهو يحكم بالأنانيات”.

 

 

 

بري اقسم: وافادت مصادر مطلعة “المركزية” ان زكي الذي اطلع على مبادرة بري اعتبرها مقبولة وصالحة لتشكل حلا للازمة، وابلغ من التقاهم اليوم ان الرئيس نبيه بري اقسم امامه ان حزب الله يريد حكومة سريعا ولا يقف خلف العرقلة. واعتبرت ان زكي لن يجتمع الى النائب جبران باسيل ولا الى اي مسؤول من حزب الله، وقد اكتفى بلقاء رئيس الجمهورية.

 

السنيورة: الى ذلك، أكد الرئيس فؤاد السنيورة، في حديث الى تلفزيون “الشرق”، ان لبنان اصطدم عمليا باستعصاءين: الأول يتمثل بما يمارسه فخامة الرئيس العماد ميشال عون وإلى جانبه صهره رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، واللذان يصران على أن تكون الحكومة ممثلة من مختلف الأحزاب الطائفية والمذهبية، وهي عندما تؤلف على هذا الأساس فإنها تخالف المبدأ الذي انطلقت منه المبادرة الفرنسية ومخالفة للقاعدة التي طالب باعتمادها اللبنانيون بأن تكون من اختصاصيين كفوءين مستقلين غير حزبيين. وبناء على ذلك، فإنها تستطيع أن تمارس الدور التي عجزت عنه الحكومات الماضية في القيام بالإصلاحات”.وتابع: “ليس هذا هو الاستعصاء الوحيد الذي يمارسه رئيس الجمهورية، إذ أن الاستعصاء الآخر، وهو الطرف الذي يتلطى وراء رئيس الجمهورية، “حزب الله” الذي لديه أهداف أخرى. إذ أنه، من جهة أولى يريد أن يستمر بإمساكه بهذه الرهينة التي هي لبنان والدولة اللبنانية من أجل ان يستعملها كوسيلة ضغط لكي تزيد من القدرة التفاوضية لإيران في مفاوضاتها القادمة مع الولايات المتحدة. ليس ذلك فقط بل هو قد أوصل الأمور تدريجيا إلى أن تصبح عملية تأليف الحكومة وكأنها جزء من عملية الاستحقاق الرئاسي القادم بالنسبة لرئاسة الجمهورية. هذا هو الامر الذي يريده “حزب الله”، وهو الإمساك بمسألة تأليف الحكومة العتيدة من اجل ان يحفظ لنفسه الدور المقرر بالنسبة للحكومة اللبنانية وفي لبنان في الفترة المقبلة، وذلك في ما يتعلق باختيار رئيس الجمهورية الجديد بعد سنة ونصف. هذه هي حقيقة الوضع الذي يعاني منه لبنان الآن، وهذه الزيارات تحصل اليوم ولا يزال رئيس الجمهورية على استعصائه”.

 

 

 

التدقيق: في المقابل، وفي حين وضعت طبخة العقوبات الدولية على معرقلي التأليف على النار، بقي الاهتمام الرسمي في مكان آخر، حيث يعطي العهد الاولوية للتدقيق المالي الذي من دونه لا حاجة للحكومة وللمبادرة الفرنسية كما قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مساء الاربعاء.

 

مستندات المركزي: ليس بعيدا، صدر عن الأمانة العامة للمجلس المركزي في مصرف لبنان البيان الآتي:

 

1-بتاريخ  13/10/2020 تمّ تزويد وزير المالية بواسطة مفوّض الحكومة أجوبته المتعلقة بلائحة المعلومات المطلوبة من قبل شركة “ألفاريز ومارسال” وذلك عملاً بالقوانين المرعية الإجراء في حينه.

 

2-بتاريخ 29/12/2020 صدر القانون رقم 200 والذي بموجبه تمّ تعليق العمل بأحكام قانون سريّة المصارف الصادر بتاريخ 3/9/1956 لمدة سنة واحدة.

 

 

 

3- تطبيقاً للقانون رقم 200 المذكور أعلاه أكّد مصرف لبنان بقرارين منفصلين صادرين عن المجلس المركزي بتاريخ 10/2/2021 و24/3/2021 استعداده الكامل للتعاون التامّ الإيجابي  مع شركة ألفاريز ومارسال” لقيامها بالمهام التي ستوكل إليها.

 

4- بتاريخ 6/4/2021 تمّ عقد اجتماع افتراضي بحضور ممثلين عن وزارة المالية ومصرف لبنان وشركة “ألفاريز ومارسال” ومكتب المحاماة Cleary Gottlieb.

 

5- وبناءً على قرار المجلس المركزي المنعقد استثنائياً بتاريخ 9/4/2021 تمّ تسليم مفوّض الحكومة لدى مصرف لبنان قائمة المعلومات المقدّمة من قبل شركة “ألفاريز ومارسال” بعدما تمّ تحديثها لتأكيد إتاحة المعلومات المطلوبة من قبَل الشركة المذكورة، وذلك بغية تسليمها إلى وزير المالية”.

 

وافيد لاحقا ان وزير المال ارسل قائمة المعلومات التي استلمها من مصرف لبنان الى Alvarez&marsal.

 

إقرأ المزيد: السجن 28 عاما للسائق المخمور الذي تسبب بمقتل أطفال أوتلاندز

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى