Headlinesأخبار لبنان

نجيب ميقاتي على لائحة أثرياء العالم في مجلة فوربز وثروته كبرت في العام 2021

نجيب ميقاتي على لائحة أثرياء العالم في مجلة فوربز وثروته كبرت في العام 2021 – حجز النائب نجيب ميقاتي المقعد رقم 1249 على لائحة أثرياء العالم وفق مجلّة فوربز، وذلك بعدما تصاعد إجمالي ثروته من 2.1 مليار دولار خلال نيسان 2020 إلى 2.6 مليار خلال نيسان الجاري. ويأتي هذا الإطّراد في ثروة ميقاتي في ظلّ خسارة العملة ومعها القدرة الشرائية لأكثر من 80% من قيمتها، ورزوح أكثر من نصف سكّان لبنان تحت خط الفقر.

MP Najib Mikati ranked no.1249 on Forbes’ World’s Billionaires List, as his total net worth grew from $2.1 billion in April 2020 to $2.6 billion in April 2021. This increase in Mikati’s wealth comes in light of the Lebanese Lira––and with it people’s purchasing power––losing over 80% of its value, with more than half of the Lebanese population living below the poverty line.

 

 

 

في العام 2020

في وقت يعيش فيه لبنان أزمة اقتصادية ومالية ونقدية، تعد الأسوأ منذ الحرب الأهلية، تتواجد أسماء 6 لبنانيين ضمن قائمة أثرياء فوربس للعام 2020، في تناقض يعكس الفجوة الحقيقية في البلاد.

ونشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، تقريرا بشأن الوضع الاجتماعي والاقتصادي في لبنان، وما آلت إليه الأمور في السنوات الأخيرة، التطورات السلبية في الأوضاع النقدية والمعيشية خلال الشهور الماضية.

ويجسد تقرير الصحيفة البريطانية، حالة اللامساواة في أسلوب الحياة الاجتماعية والاقتصادية بين أكبر وثاني أكبر مدن البلاد، وهما العاصمة بيروت، وطرابلس المصنفة كواحدة من أفقر المحافظات، لكن تضم أسماء تصنف ضمن الأثرى في البلاد.

وحتى نهاية الربع الأول من العام الجاري، بلغ مجموع الدين العام في لبنان 90 مليار دولار، ليشكل 170% من الناتج المحلي، وتزامن ذلك مع البطالة وغلاء المعيشة وتدني مستوى البنى التحتية.

ووفق البنك الدولي في تقرير له خلال وقت سابق من 2020؛ يعيش أكثر من 40% من اللبنانيين، سيجدون أنفسهم قريبا تحت خط الفقر، وأصبح لبنان قريبا جدا من أن يكون البلد الأكثر ديونًا في العالم.

وأمام فجوة الفقر والثراء في نفس البلد، أورردت قائمة “فوربس” لأثرياء العالم 2020، أسماء 6 مليارديرات من لبنان.

ويقول فلاديمير هلاسني، الاقتصادي في المفوضية الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا التابعة للأمم المتحدة: “لبنان لديه أعلى كثافة في الثروة ولديه أكبر كثافة أصحاب المليارات في العالم”.

وقال هلاسني للصحيفة البريطانية: “يملك 10% من الأثرياء نسبة 71% من ثروة البلاد، حسب المفوضية الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا.. بينما تصاعدت نسبيا مستويات الفقر من 29% عام 2019 إلى 55% في 2020”.

 

وزادت فايننشال تايمز: “لا يوجد مكان يعبر عن الظلم الاجتماعي وعدم المساواة، مثل مدينة طرابلس، حيث تختفي البنايات الجميلة وسط الأحياء المتهدمة.. إنها مدينة تضم اثنين من أكبر أثرياء لبنان، هما رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، وشقيقه طه ميقاتي”.

 

تشير دراسة أعدها برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة قبل خمسة أعوام، إلى أن 57% من سكان طرابلس يصنفون ضمن فئة “المحرومين”.

 

وكان الفقر وخيبة الأمل من العوامل المهمة وراء المشاركة النشطة لأهل طرابلس في احتجاجات العام الماضي، والتي قادت للإطاحة بحكومة سعد الحريري، وقادت لإطلاق لقب “عروس الثورة” على المدينة.

 

وفي إشارة إلى زيادة اليأس، لاحظت منظمات حقوق الإنسان زيادة الهجرة من المدينة وتجمع عدد من اللبنانيين الباحثين عن فرصة أفضل في قوارب منهكة وقديمة وتهريب أنفسهم مع لاجئين سوريين، على أمل الوصول إلى أوروبا.

 

قالت مريم مراد، 25 عاما المتخرجة في مجال الأعصاب: “لم يستطع أصدقائي العثور على عمل فهاجروا”، وبعد 8 أشهر من البحث عن عمل، وجدت وظيفة في نادي رجال الأعمال في طرابلس”.

 

وتعتبر مريم نفسها وزملاءها من المحظوظين؛ فيما يقول سكان طرابلس إن تركيز رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري على إعادة بناء بيروت بعد نهاية الحرب الأهلية التي استمرت 15 عاما أدى لإهمال مدينتهم.

في العام 2019

تصدر زعماء لبنانيون يتحدرون من طرابلس وهم رجال أعمال قائمة الأثرياء في لبنان والمنطقة، وبينهم وزير الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي الذي أدرجته مجلة “فوربس” الأميركية مع شقيقه على قائمتها لأثرياء العالم لعام 2019.

وتقول فاطمة ابنة المدينة “زعماء طرابلس الأغنى في لبنان، بينما مدينتهم هي الأفقر”.

في العام 2018

ككل عام نشر موقع “فوربس” قائمة بأغنى رجال العالم تصدرها المدير التنفيذي ومؤسس شركة أمازون جيف بيزوس بثروة وصلت إلى 112 مليار دولار. تلاه مؤسس ميكروسوفت بيل غيتس والذي بلغت ثروته 90 مليار دولار أميركي.

 

واحتل المركز الثالث المدير التنفيذي لشركة بيركشير هاثاواي وارين بافيت بثروة بلغت 84 مليار دولار أميركي. وكان المركز الخامس من نصيب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة لويس فيتون برنارد ارنو بثروة بلغت 72 مليار دولار أميركي. أما مؤسس فايسبوك مارك زوكربيرغ فاحتل المركز الخامس إذ بلغت ثروته 71 مليار دولار أميركي.

 

أما محلياً، فتضمنت القائمة 7 أثرياء لبنانيين، وهم:

1- طه ميقاتي

شارك رجل الأعمال طه ميقاتي أخاه رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي بتأسيس شركة العقارات M1 Group. وتبلغ ثروته حالياً 2.8 ملياري دولار أميركي.

 

2- نجيب ميقاتي

شارك في تأسيس شركة  M1 Group للعقارات. وتبلغ ثروته 2.7 ملياري دولار أميركي.

 

3- بهاء الحريري

تبلغ ثروة مؤسس شركة Horizon Group للعقارات 2.1 ملياري دولار أميركي.

 

4- روبير معوض

يعمل رجل الأعمال اللبناني روبير معوض في مجال المجوهرات وتبلغ ثروته حالياً 1.6 مليار دولار أميركي.

 

5- سعد الحريري

تبلغ ثروة رئيس مجلس الحكومة الحالي للبنان مليار ونصف مليار دولار أميركي بحسب فوربس.

 

6- أيمن الحريري

أيمن هو شقيق الرئيس سعد الحريري ويعمل في دعم الشركات الناشئة في نيويورك، وتبلغ ثروته 1.3 مليار دولار أميركي.

 

7- فهد الحريري

فهد هو الأخ الأصغر للرئيس سعد الحريري، استثمر في ثلاثة مصارف لبنانية ويعمل في مجال العقارات في نيويورك. تبلغ ثروته 1.3 مليار دولار أميركي.

في العام 2017

نال لبنان حصة في قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم لسنة 2017، إذ حل في المرتبة 14 عربياً (والأولى لبنانياً) رئيس مجلس الوزراء السابق نجيب ميقاتي (62 عاما) مع ثروة قدرت بنحو 2.6 مليار دولار، ليحتل بذلك المرتبة 782 عالمياً، فيما احتل شقيقه طه ميقاتي في المرتبة 15 عربياً و782 عالمياً أيضاً مع ثروة قدرتها فوربس بنحو 2.6 مليار دولار.

أما المرتبة 18 عربياً و939 عالمياً فقد حل فيها بهاء الدين الحريري مع ثروة قدرتها فوربس بنحو 2.2 مليار دولار، ليحتل رجل الأعمال اللبناني روبير معوض المرتبة 24 عربياً و1290 عالمياً مع ثروة تقدر بنحو 1.6 مليار دولار.

أما عربياً، فقد تصدر لمرة جديدة أثرياء العرب لسنة 2017 بحسب تصنيف فوربس، الأمير الوليد بن طلال مع ثروة قدرت بنحو 18.7 مليار دولار حاصداً الترتيب 45 عالمياً. أما المركز الثاني فقد حصده رجل الاعمال الاماراتي ماجد الفطيم مع ثروة قدرت بنحو 10.6 مليارات دولار ليحتل المرتبة 125 عالمياً، فيما المرتبة الثالثة كانت لرجل الأعمال السعودي محمد العمودي مع ثروة سجلت 8.1 مليارات دولار.

ومرة جديدة يتصدر مؤسس شركة مايكروسوفت الأميركية بيل غيتس (61 عاماً) قائمة فوربس مع ثروته قدرتها المجلة بنحو 86 مليار دولار مقارنة مع 75 ملياراً ضمن تصنيف العام 2016، واحتل المرتبة الثانية عالمياً رجل الاعمال وارن بافيت (86 عاماً) صاحب مجموعة بيركشاير هاثاواي الأميركية مع ثروة وصلت إلى نحو 75.6 مليارات دولار. أما المركز الثالث عالمياً فقد حصده المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون الأميركية جيف بيزوس بعدما زادت ثروته بنحو 27.6 مليارات دولار عن العام الماضي ووصلت إلى نحو 72.8 مليار دولار وفق فوربس. وكشفت المجلة أن إجمالي صافي ثروة أثرياء العالم وصلت إلى 7.7 تريليون دولار.

 

إقرأ المزيد: سعر صرف الدولار ليوم الأربعاء 7 نيسان

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى