Headlinesأخبار لبنان

ما مصير الإمتحانات الرسمية لشهادة البكالوريا؟

ما مصير الإمتحانات الرسمية لشهادة البكالوريا؟ – علم موقع “السياسة” انه في الاجتماع الاخير لوزارة التربية تم طرح فكرة ان تكون الامتحانات الرسمية لشهادة البكالوريا على شكل “أسئلة واحتمالات” او على طريقة ” صح ام خطأ”  لتسهيلها على الطلاب.

كما طُرحت فكرة ان يقدم كل تلميذ امتحاناته في مدرسته.

 

وكان المجذوب قد كشف أن خطة الوزارة بشأن الشهادة الرسمية “ستعلن بعد عطلة الأعياد”. إلاّ أنه لم يعلّق على ما يجري تداوله بشأن التوجه لإلغاء البريفيه، وهو ما يُشاع في أروقة الوزارة بأنه بات شبه محسوم.

وطمأن المجذوب، في حديث لصحيفة “الأخبار” إلى أن الامتحانات ستجري بعد العودة إلى التعليم المدمج الذي “يؤمّن عدالة أكبر من التعلم عن بعد، نظراً إلى غياب مقوّمات التعلم عن بعد”، وشدّد على أنها “ستراعي الظروف الاستثنائية والوضع الصحي والنفسي للطلاب، ولن تكون مرهقة لهم”. ولم يشأ وزير التربية أن يفصح عن نسبة طلاب الشهادات الرسمية المنقطعين عن التعليم عن بعد، وماذا فعلت الوزارة بشأنهم، علماً بأنها تجري إحصاءً يومياً لعدد الغائبين قسراً والمتغيبين.

الى ذلك، وبحسب مصادر للصحيفة، فإن دولة قطر، مثلاً، رفضت العام الماضي معادلة الإفادة ودخول الطلاب اللبنانيين جامعاتها قبل إخضاعهم لاختبارات القدرات والتحصيل، في حين اشترط بعض الدول الخضوع لسنة تحضيرية (فرشمن)، وامتنعت دول أخرى عن تقديم منح للطلاب لعدم وجود علامات، واعتمد بعض الدول الأوروبية العلامات المدرسية.
وحسم وزير التربية في شباط 2021 مسألة الامتحانات الرسمية لهذا العام، مؤكداً أنّها “قائمة، وستكون حضورية، وليس عن بُعد، شرط أن لا يكون الوضع الصحي قد أصبح في مكانٍ آخر”، لافتاً، في المقابل، إلى “الأخذ بعين الاعتبار الظروف الصحية القائمة”.

ولا يبدو كلام وزير الصحة كافٍ وواضح بالنسبة لطلاب الإمتحانات الرسميّة، الذين يتناقلون يوميّاً “Fake News” عن لسان المجذوب وغيره من المعنيين في أمورهم التربوية.

إقرأ المزيد: سرقة مطعم البواري!

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى