Headlinesخاص الموقع

نقيب المحامين ملحم خلف يتكلم بلسان بري

خاص الموقع

نقيب المحامين ملحم خلف يتكلم بلسان بري – وجّه نقيب المحامين ملحم خلف دعوة لإطلاق مسودّة “الوثيقة الإنقاذية الوطنية” التي أشعلت الردود الرافضة قبل إطلاقها رسمياً. مصدر سياسي قانوني تناول مضمون الوثيقة بعد قراءة متأنية وتعليقه الأولي كان بأن النقيب أحسن باختيار “قاعة الخُطى الضائعة” لأن الوثيقة في جوهرها هي خطوة خاطئة تؤدي إلى الترويج لسمّ ما تطرحه قوى “الممانعة” في دسم الإصلاحات التي لا يختلف حولها إثنان قولاً ويختلفان فعلاً في إرادة التطبيق.

وتابع المصدر نفسه بأن الوثيقة لم تأتِ بجديد على صعيد الإصلاحات التي يدرك الداخل والخارج أهميتها وحتميتها للخروج من الأزمة المالية والإقتصادية وهي باتت لازمة مكررة في كل خطاب وموقف، ولكن لم يطرح النقيب خلف الوسائل التطبيقية لهذه الأحجية وبقيت في العموميات.

وأضاف المصدر بأن الوثيقة أقرب إلى بيان ترشيح رئاسي للنقيب ملحم خلف في محاولة إرضاء بطرح مطالب الثورة التي جاءت به ولكنه يخالف الوكالة المعطاة له نقابياً وشعبياً في محاذرة إعلان موقف واضح من أساس الأزمات التي يعاني منها لبنان أي سلاح حزب الله الذي يعرّض لبنان للعزلة والعقوبات والتخلي عنه ويمنع عنه الماء والغذاء والهواء، وقد جاءت وثيقة خلف بما تضمنته في بند “إعادة تكوين السلطة” بما يتطابق مع رغبة الثنائي الشيعي الداعم له في انتخابات النقيب وذلك قبل يومين فقط من دعوة الرئيس نبيه بري إلى جلسة للجان المشتركة لبحث مشاريع انتخابية تشكّل نسخة طبق الأصل لطروحات النقيب خلف. ويختم المصدر بأن تطابق وجهات النظر بين النقيب ملحم خلف والثنائي الشيعي أعمق من أن يكون مجرد صدفة، وأوضح من أن يكون مجرد اختبار رئاسي، نحن في لبنان وجميعنا نعرف كيف نقرأ في السياسة.

إقرأ أيضاً: هكذا وصلت الجبنة المدعومة من بيروت إلى متاجر الكويت

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى