متفرقات

من هو علاء الخواجة

من هو علاء الخواجة  – اللبنانيون يسمعون بأسماء كثيرة لرجال أعمال، يتسمون بصفة الخفاء أو عدم الرغبة بالظهور. رجل الأعمال الأردني – المصري علاء الخواجة من بين هؤلاء. لكن الخواجة تحديداً شغل الأوساط اللبنانية، في الآونة الأخيرة. سيقت اتهامات كثيرة بحقه، حول الأدوار التي يؤديها. البعض اتهمه بلعب دور سياسي، وآخرون اعتبروا أنه يريد فقط تمرير مصالحه واستثماراته.

أبرز الخطوات التي اتخذها الخواجة عند شرائه الحصة المرجّحة من بنك البحر المتوسط، والتي تبلغ أكثر من 40 بالمئة، ليصبح شريكاً للرئيس سعد الحريري والسيدة نازك الحريري. حصّته الراجحة في المصرف، دفعته إلى اتخاذ إجراءات قاسية داخله، سواء بحملة التطهير الوظيفي التي قام بها، تخلصاً من فائض الموظفين الذين أتوا لأسباب سياسية وانتخابية من قبل الحريري، إلى جانب إبعاده أحد أبرز المقربين من الحريري، وهو محمد الحريري، الذي كان يدير شركة سعودي أوجيه، وحضر فيما بعد إلى لبنان لإدارة المصرف. وتضيف المعلومات إن الحريري كان مديناً للمصرف، وبعيد دخول خواجة عمل على وضع إطار قانوني، ألزم رئيس الحكومة اللبنانية بجدولة ديونه وتسديدها.

وصل الأمر ببعض اللبنانيين إلى حدّ إتهام علاء الخواجة بالوصاية على الرئيس سعد الحريري، وهناك من اعتبر أن الرجل يؤدّي دور الوصي المراقب لتصرفات رئيس الحكومة. خصوصاً، أن هؤلاء يربطون بين بروز دوره الطاغي وإعلان الحريري عن نسخة جديدة من نفسه، عندما قال:” سعد الحريري 2018 غير سعد الحريري 2008″. وينسب هؤلاء هذا التغيّر إلى تأثير الخواجة، الذي يعتبر أن السياسة لا تطعم خبزاً، وبدلاً من الدخول في زواريبها، من الأفضل للمرء التركيز على الاقتصاد. وهذا، حسب هؤلاء، ما دفع الحريري إلى التعاطي ببراغماتية، لتمرير المشاريع الاقتصادي.

إذ تشير المعلومات إلى أنه يتمتّع بعلاقة ممتازة بالوزير جبران باسيل وبرئيس الجمهورية ميشال عون. ولديه زيارات متعددة إلى القصر الجمهوري وإلى البترون. حتى أن البعض يعتبر أنه قادر على زيارة القصر الجمهوري من دون موعد، إذا ما اقتضت الحاجة.

المصدر: المدن

إقرأ المزيد:حكومة الحريري العتيدة تحاكي حكومة دياب

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى