Headlinesأخبار لبنان

سجعان قزّي وصفقة البوما ”مش محسوبين“

سجعان قزّي وصفقة البوما مش محسوبين  – سأل مصدر مراقب لعملية فرض العقوبات الأميركية عن الدافع لاستثناء حزب الكتائب من هذه العقوبات، بما أن الكتائب لم تدخل في التجارب كي تنجو من شر العقوبات أو تقع في فخها. وأضاف المصدر أن آخر مشاركة حكومية للكتائب العام ٢٠١٤ برئاسة دولة الرئيس تمام سلام لم تخلُ من ملاحظات كثيرة على أداء وزراء الكتائب في وزارتي الإعلام والإقتصاد، وبشكل خاص في وزارة العمل بعدما شرّع الوزير الكتائبي آنذاك سجعان قزي الرشوة بفرض مبلغ خمسين ألف ليرة على كل معاملة من دون أن يدخل هذا المبلغ في حساب الخزينة بل يتم توزيعه على الموظفين، والأسوأ هو في المبالغ الإضافية الطائلة التي كان يدفعها بعض أصحاب المعاملات في مكتب الوزير لإنجاز معاملاتهم الدسمة.

وختم المصدر بالقول بأنه لو كانت للعقوبات الأميركية مفعولاً رجعياً لطالت الرئيس الأسبق الشيخ أمين الجميل لدوره في ما يُعرف بصفقة طائرات “البوما” التي وقّع عليها الجميل على أساس أنها فرنسية ليتبيّن أنها رومانية بعقد زاد عن مليوني دولار من قيمة الطائرات.

إقرأ أيضاً: هل نحن أمام تأسيس كيان أم أمام تأليف حكومة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى