أخبار لبنان

سجن روميه …. القتل البطيء !

كارثة إنسانية تخترق أسوار سجن رومية المركزي، عنوانها “تفشي كورونا” وضحاياها “نزلاء متروكون لقضاء الله وحده”.

أكثر من 60 حالة إيجابية بالفيروس خلف القضبان التي تأسر ما يزيد على أربعة آلاف سجين، ورغم ضخامة الأزمة، الزنازين في أدنى المعايير لمعيشة الحيوانات لا البشر!.

ويتحدّث نقيب المحامين في بيروت ملحم خلف لـ”ليبانون ديبايت”، عن خطورة انتشار فيروس كورونا في سجن رومية.

ويؤكد على ضرورة القيام بالإجراءات اللازمة لمنع حصول كارثة انسانية في السجن المركزي.

ويشهد سجن رومية إعدام بدمٍ بارد في بلد لا قانون إعدام فيه، فقرّر فساد الحكّام والوباء تنفيذ القرار، فهل سيسقط سجناء رومية ضحايا حكم “الوباء”؟ أم ستنظر إليهم عين الرحمة الإلهية؟

إقرأ المزيد : بلّغوا فورًا…. لو هذه المنتجات بسعر أعلى |فيديو

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى