Headlinesأخبار لبنان

كلمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في حفل تخريج ضباط دورة “اليوبيل الماسي للجيش

هناك عدو خفي على شكل فيروس، هاجم البشرية جمعاء ولم يزل، مخلفاً الضحايا وضارباً اقتصاد العالم، ونال لبنان قسطه من هذه الهجمة وسقط لنا ضحايا وزادت أزمتنا الاقتصادية تفاقماً

– الوقوف جانباً وإطلاق النار على كل محاولات الانقاذ وتسجيل الانتصارات الصوتية خصوصاً ممن تهرّبوا من المسؤولية في خضم الأزمة فلا “يُسمن ولا يغني من جوع”

– الانتصار في هذه الحرب هو على همتنا جميعاً دولة ومواطنين

– الخطوات الإصلاحية التي بدأ تنفيذها لمعرفة واقع المال العام وفرملة الفساد ووضع اليد على الملفات المشبوهة تمهيدا للمعالجة المناسبة وملاحقة الفاسدين، لن تتوقف عند مؤسسة واحدة بل ستنطلق منها الى كل المؤسسات

– مع إقرار الخطة المبدئية لعودة النازحين السوريين الى بلادهم التي أصبحت بمعظمها آمنة وقادرةً على استيعابهم، تكون الدولة قد وضعت تصوراً موحداً لحل هذه الأزمة

– نأمل أن تتجاوب معنا الدول المعنية لتأمين العودة الآمنة والكريمة للنازحين السوريين

– إسرائيل تخرق بوتيرة متصاعدة القرار 1701 وتتوالى اعتداءاتها على لبنان

– مع تأكيد حرصنا على الالتزام بالقرار 1701 وبحل الأمور المتنازع عليها برعاية الأمم المتحدة إلا أننا ملزمون أيضاً بالدفاع عن أنفسنا وعن أرضنا ومياهنا وسيادتنا ولا تهاون في ذلك

– أيها الضباط الخريجون، أيها العسكريون، واجبكم أن تظلوا العين الساهرة على سيادة لبنان في وجه الأطماع الإسرائيلية وعين أخرى على كافة الحدود والداخل منعاً من تسلل الإرهاب إلينا مجدداً

– أنا ابن المدرسة العسكرية، تعلمت منها أن الاستسلام ممنوع، تعلمت منها أن نحفر الصخر لنفتح طريقا، تعلمت أن نسير بين الألغام لننقذ جريحا؛ الجريح اليوم هو الوطن، وعهدي لكم أن أبقى سائرا بين الألغام، وأن استمر في حفر الصخر لفتح طريق…

 

إقرأ المزيد : بدأت أسطورة جوسلين خويري

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى