Headlinesخاص الموقع

فضيحة في الصحة قاسم يزبك غير مطابق للمواصفات

فضيحة في الصحة قاسم يزبك غير مطابق للمواصفات – لم يمرّ الخطأ في نتائج فحص الكورونا في مستشفى الياس الهراوي في زحلة للنائب جورج عقيص ومتطوعين في الصليب الأحمر وكأن شيئاً لم يكن، والتحقيقات أوصلت إلى فضيحة تضاف إلى مجموعة من الفضائح التي تلاحق وزير حزب الله حمد حسن منذ استلامه الوزارة.

المعلومات تفيد بأن وزير الصحة قد عيّن قاسم يزبك من بعلبك رئيساً للمختبر في مستشفى الهراوي على أنه طبيب فيما الحقيقة أنه يحمل شهادة فني مخبري بعدما تبيّن أن الشهادة التي قدّمها لإدارة المستشفى بعد إلحاحها عليه هي شهادة مزورة من جامعة البلمند.

هذه الفضيحة تمس وزير الصحة شخصياً والحزب الذي طرح إسمه لتولي الوزارة، وتفتح باب الشكوك إلى ما بعد بعد مستشفى الهراوي بعد الأنباء عن أخطاء مماثلة حدثت في بلدة قرطبا الجبيلية وغيرها وترافقت مع ازدياد غير مبرر لعدد الإصابات، والتي باتت مشكوك بصحتها وهذا ما قد يدفع بالمشتبه بإصابتهم إلى إهمال التدابير الوقائية وعدم الإحتكاك مع الآخرين.

التكتم حول هذه الاخطاء التي تتجاوز النسبة المسموح يشكّل إهمالاً عن سابق تصوّر وتصميم، وإذا كانت حالة قاسم يزبك منعزلة في مستشفى الهراوي وتبرر الأخطاء التي حدثت، فما هو تبرير الأخطاء في المناطق الأخرى غير أن نوعية الفحوصات غير مطابقة للمواصفات، ألا يحق للبنانيين أن يعلموا وأن يطمئنوا إلى ان ما تبقّى من صحتهم غير خاضع لمزاجية وزير وعدم أهلية مدير.

إقرأ المزيد: مزاولة طبيب في مستشفى زحلة بشهادة مزورة صادرة عن جامعة البلمند

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى