Headlinesأخبار لبنان

ماذا سيقول باسيل الليلة غير “ما خلونا”

ليبان صليبا 

ماذا سيقول باسيل الليلة – إختار الوزير السابق جبران باسيل توقيتاً عادياً لحلقة استثنائية من برنامج “عشرين تلاتين” الذي يقدّمه الأستاذ ألبير كوستانيان على شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال.

المواقع الإلكترونية نقلت حديثاً لرئيس “التيار الوطني الحر” مع إحدى الهيئات تناول آخر المستجدات المتعلقة بالحياد حيث كرر الموقف الذي أعلنه من الديمان، كما تكلّم عن العلاقة مع حزب الله والشرخ داخل التيار والعلاقة المقطوعة مع كافة الأطراف السياسية معتبرا أن التيار مُحارَب لتميزه عن الجميع.

ماذا بقي لباسيل أن يقول للمستمعين وأن يزوّد الحلقة الإستثنائية بمواد دسمة غير معتادة سواء بالعودة إلى الماضي أو الهروب إلى المستقبل من خلال وعود مكررة وذرائع تندرج تحت عنوان “ما خلونا” ومعزوفة المافيات. حتى أن الترويج لإطلالة باسيل قوبل ببرودة في أوساط ناشطي الثورة وكأن نجمه قد أفل وبأن كلامه ليس سوى لملء الفراغ واللعب بالوقت الضائع.

واقع الأمر أننا لم نستطع ملء هذه السطور بتنبؤات وتوقعات وتحليلات ترضي مناصري التيار أو معارضيه، فغموض مسألة الفيول المغشوش لن ينجلي، الكهرباء لن تجد إجابات مختلفة عن كل ما سبق، ولا السدود المنجزة وغير المنجزة، الممتلئة والجافة منها ستروي عطش اللبنانيين إلى حقيقة سوداء أو بيضاء تخرج عن الإطار الرمادي الذي يدور فيه مسؤولو التيار.

سيد الموقف سيكون الهروب إلى الأمام بعد أن تمرّس وزير الخارجية السابق جبران باسيل لسنوات في اعتماد لغة الديبلوماسية التي لم تنقذه دائماً في مقابلاته كما كانت الحال في حادثة دافوس الشهيرة أمام الصحافية هادلي غامبل.

إقرأ المزيد : الدولار يسوّد وجه باسيل

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى