Headlinesأخبار لبنان

تجددت الاعتداءات في بلدة لاسا في جرد جبيل وحالة احتقان وغضب في المنطقة

تجددت الاعتداءات في بلدة لاسا في جرد جبيل وحالة احتقان وغضب في المنطقة وفي التفاصيل الخاصة بموقع IMLebanon كان ابن أهمز المواطن الياس خليل ينقل مواد زراعية بالشاحنة الخاصة به من مجدل العاقورة الى أهمز، وهو ملزم بأن يمر على الطريق العام في لاسا. حصل إشكال مع شباب في لاسا بحيث أقفلوا الطريق أمامه بالسيارات، وأنزلوه من شاحنته واعتدوا عليه بالضرب واعتدوا على شاحنته. وكان الياس خليل اتصل بالـ112 عندما تمت محاصرته وأعطى القوى الأمنية عبر الهاتف أرقام السيارات التي حاصرته.

وبعد الاعتداء عليه تقدم الياس خليل بشكوى بمخفر قرطبا الذي يرأسه المقدم شحادة فجلون حيث بوشرت التحقيقات بالتحقيق. المفارقة بحسب المتابعين من أبناء المنطقة أن الاعتداءات التي تمّت على المواطنين في أراضي تابعة للكنيسة كانت بعيدة عن الطريق العام، أما الاعتداء على المواطن الآمن الياس خليل فتم على طريق عام تربط بين قضائي كسروان وجبيل.

ويؤكد عدد من أبناء المنطقة  أن ما جرى ويجري من اعتداءات في المنطقة تسبب بحالة احتقان وغضب مرتفعي المنسوب بشكل خطير بين أبناء المنطقة الذين تعاملوا بامتعاض المؤتمر الصحافي للمطران أنطوان نبيل العنداري الذي عقده في أدما في حين كان يجب أن يحصل في لاسا.

ويؤكد أبناء المنطقة أنه إذا لم تتخذ السلطة التدابير المطلوبة فوراً لضبط الأوضاع واعتقال المشاركين في كل الاعتداءات الميليشيوية التي تمت، فإن الناس ستتحرك، وخصوصا أن إطلاق نار من أسلحة رشاشة يحصل كل ليلة في لاسا بشكل متعمّد لترهيب أهالي القرى المجاورة والقوى الأمنية تتقاعس عن القيام بواجباتها.

إقرأ المزيد: الكتل المسيحية تنسق موقفها من قانون العفو العام

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى