أخبار لبنان

موت الطبقة الوسطى في لبنان

موت الطبقة الوسطى في لبنان فقد نشرت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية تقريراً تحت عنوان “موت الطبقة الوسطى” في لبنان، تحدّثت فيه عن تأثّر هذه الطبقة بشكل خاص نتيجة انهيار الليرة وارتفاع سعر الدولار بشكل قياسي.

ولفتت المجلة إن ومع انخفاض قيمة الليرة اللبنانية بنسبة 60 في المئة،  الفقر أصبح أكثر انتشارا وإن الواجهات الخارجية الجميلة لمباني طرابلس باتت على نحو متزايد تخفي اليأس”

وقالت المجلة إنّ لبنان، الذي كان تاريخيا أرضا للبحارة والتجار على البحر الأبيض المتوسط، حافظ على نفسه كدولة متوسطة الدخل في العصر الحديث، مضيفةً: “لكن البلد الذي يسعى للحصول على مساعدات دولية لحوالي مليوني لاجئ سوري وفلسطيني، يجد الآن أن 75 في المئة من سكانه بحاجة إلى المساعدة، ومعظمهم كانوا من الطبقة الوسطى في السابق”.
وأشارت المجلة إلى أنّ الطبقة الوسطى لديها الآن ما يكفي لشراء الخبز، على عكس الفئات ذات الدخل الأقل، ولكن ما لديها قد ينفد في دفع فواتير الهاتف وشراء الوقود، والصابون والمنظفات، وغيرها من الضروريات اليومية.يُذكر أنّ منظمة “هيومن رايتس ووتش” حذرت في نيسان من أنّ “أكثر من نصف السكان” قد يعجزون عن شراء غذائهم وحاجياتهم الأساسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى