Headlinesأخبار إقليمية وعالمية

عصابات دمشق

عصابات دمشق بين بشار الاسد / رامي مخلوف – بعد كل المسرحيات الإعلامية من قريب بشار الأسد، رامي مخلوف، كشفت التقارير ان ماهر الأسد كان شريكاً لمخلوف في تجارة المخدرات لوقت طويل من الزمن. وبحكم علاقته، حاول التوسّط بين بشار ورامي من أجل حل النزاع بينهما. ولكن الفيديوهات التي نشرها مخلوف على مواقع التواصل الإجتماعي أخرجته من حلقة هذه الوساطة.

وقالت صحيفة دير شبيغل Der Spiegel ان سوريا تشهد صرعات قوية على المال والسلطة بين عائلة الأسد وعائلة المخلوف. وعرض تقرير في الجريدة الألمانية عن شحنات للمخدرات جرت مصادرتها في مصر والسعودية والامارات العربية المتحدة وعدد من البلدان العربية وكل كميات هذه المخدرات خرجت من مرفىء اللاذقية في سوريا والذي تتشارك في إدارته إيران مع السلطة السورية البعثية. وذكر التقرير ان مصدر المخدرات هي ميليشيات ايران في لبنان ومحموعات ماهر الاسد. أما الواجهات التجارية لها هي شركات رامي مخلوف.

وهذه القضية ليست مجرد تحليلات أذ ان السلطات المصرية نشرت فيديوهات وصور لكميات كبيرة من المخدرات مهرّبة في علب حليب تابعة لشركة يملكها رامي مخلوف. وتم ضبطها في ميناء ”شرق التفريعة“ في بور سعيد وهي في طريقها الى ليبيا. وكان قد علق مخلوف على هذه العملية قائلا انها محاولة لتشويه سمعته. وبالتوازي، اعلنت دول عربية من مصادر مخابراتية ان شركات مخلوف هي واجهة لشبكة مخدرات كبيرة. وهذه الشبكة هي بالشراكة بين ماهر الأسد ورامي مخلوف وميليشيات ايرانية تحت إشراف بشار الأسد. وذكر التقرير ان حزب لبناني نقل مصانع للكبتاغون الى منطقة القصير في حمص، سوريا التي سيطر عليها ليصدر الكميات من اللاذقية.

إقرأ أيضاً: هل اهتز التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب الله؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى