Headlinesأخبار لبنان

كورونا ينفجر بين النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين

كورونا ينفجر بين النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين – كارثة مرضية تتحضر للإنفجار في لبنان مع تقاعس المجمتع الدولي والدولة اللبنانية عن تقديم الرعاية الصحية السليمة لسكان المخيمات السورية والفلسطنية. ومصادر طبية لا تُنبئ بالخير وتعرض أرقام مخيفة تفوق ٥٠٠ حالة ليس مبلّغ عنها. فاليوم إثر وصول نازح سوري وزوجته يقيمان في مخيم في منطقة رياق في البقاع الاوسط، الى احدى مستشفيات زحلة، وبعدما اشتبه الأطباء باصابتهم بكورونا لأن عوارضهما الصحية تشبه عوارض المصابين بكورونا، تم تحويلهما الى بيروت ليتلقوا العلاج المناسب. وتجدر الإشارة أن هنالك مئات الحالات والمرضى المصابين في مخيمات النازحين السوريين في لبنان والذي لا يحصلون على أي عناية طبية.

كما تحدثت مصادر طبية عن وجود حالات كورونا في مخيّمات فلسطينية عديدة. ويرفض سكان المخيمات الإبلاغ عن هذه الحالات التي تهتم بها فرق طبية تابعة للفصائل المسلحة، لا تقدم سوى ما هو دون المطلوب من دون الإلتزام بشروط الحجر الصحي الفعلي. ذلك بالإضافة الى عدم إلتزام السكان بيوتهم في هذه المرحلة الصعبة. وتخوفت المصادر من أن اللبنانيين سيجدون مرض الكورونا بينهم بوقت قصير من دون أي إنذار أو إنتباه إذا لم يتم إعلان المخيمات مناطق محجورة ومقفلة من دون السماح للدخول اليها او الخروج منها بعد تأمين المستلزمات للسكان.

وتجدر الإشارة ان عدد المصابين بمرض فيروس الكورونا في لبان بلغ حتى الساعة ٣٠٤ إصابة يتوزعون على مستشفى رفيق الحريري الحكومي وغيرها من المستشفيات.

إقرأ أيضاً: فيديو لمي شدياق من طلاب جامعة سيدة الويزة

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى