متفرقات

لا تزال الجديد تدفع كامل الرواتب للموظفين بعكس باقي المحطات

تواجه مؤسساتها الإعلامية أسوأ فترة في تاريخ إعلامها. ومع تدنّي نسبة الإعلانات التجارية على شاشاتها التي لامست الصفر في أولى فترات الانتفاضة راحت بعض المحطات التلفزيونية تركن إلى عصر نفقاتها.وبدأت محطات التلفزة الأخرى، لا سيما بعيد انطلاق ثورة “لبنان ينتفض” وقبلها بسنوات البحث عن سبل إنقاذ تنتشلها من محنتها، إمّا عبر مساعدات مالية داخلية وخارجية، وإما من خلال اتفاقيات ثنائية مع قنوات فضائية عربية.

وكان آخر ما لجأت إليه قنوات التلفزة، هو إعلان كل من محطتي “LBC” و”الجديد” انتقال بثّهما من المفتوح المجاني إلى المشفّر المدفوع.في هذا السياق، قال مدير العلاقات العامة بقناة “الجديد” إبراهيم الحلبي لصحيفة “الشرق الأوسط”حتى الآن تدفع القناة كامل الرّواتب لجميع الموظفين. رغم هذه الضائقة المالية”. وتابع: “لن أناور في الموضوع وأقول إنه ليس من ضائقة مالية، بل هي موجودة، وليست (الجديد) وحدها التي تتعرض لها إنّما كل القطاع الإعلامي. والمسألة ليست فقط بسبب ثورة 17 تشرين الأول، فمسألة الإعلام في العالم كله الآن بوجود هذا التحدي الكبير لمواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت خسرت قليلاً من المداخيل التي تعود بها الإعلانات عليها، ومن الطبيعي أن تؤثر الحالة الاقتصادية إلى حد ما في موضوع المداخيل، ولكن الآن يعني حتى كانون الثاني 2020، لا تزال (الجديد) تدفع كامل الرواتب لجميع الموظفين”.

المصدر: الشرق ألأوسط

إقرأ المزيد:لا ثقة بحكومة الثلاثي الفاشل

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى