أخبار لبنان

كرم من كندا: الوطن هو الضحيّة

بدأت أعمال المؤتمر ال٢٣ لحزب القوات اللبنانية في مدينة لافال الكندية يوم الجمعة الفائت بمشاركة كلّ من الأمين المساعد لشؤون الإنتشار مارون سويدي، و منسق كندا ميشال قاصوف ومساعده جان شمعون، و منسق الولايات المتحدّة ماجد ضاهر، و مساعده شادي ديراني، و رؤساء المراكز ونوابهم، و أعضاء اللجان الإدارية في كندا و الولايات المتحدّة، بحضور أمين سرّ تكتل الجمهورية القوية النائب السابق فادي كرم الذي اعتبر أن الإنقسامات السياسة في لبنان هي انقسامات في الرؤية لإدارة الدولة، اما العامل السيادي سيبقى الأساس لعدم تدهور الوطن اقتصادياً واجتماعياً وإدارياً.

و تابع حديثه قائلاً: وزير خارجيتنا جبران باسيل أطلق خلال وجوده في الأمم المتحدّة خطاباً بعيداً كل البعد عن المنطق السليم و الحقيقة. و أشار الى أنّ ادّعاء البعض بأنّهم فئة تفكّر و تبدع تدينهم لأنّهم لسنوات لم يستطيعوا ابتداع ايّ حلّ للكهرباء إلاّ من خلال البواخر، متسائلاً، كيف لهم ان يجدوا الحلول للمشاكل الكبرى الإقتصادية والإجتماعية والإستثمارية؟

و قال أيضاً: أصبح من المؤكدّ و المعروف مَن الصديق و من الحليف ومن المُنافس و النقيض، انّنا حزب مبدئي لا يساوم، لا للتسلّط، لا للسيطرة، لا لإلغاء الآخرين، لا للتبعية، و لا للتفلّت من القانون، كما نوّه الى أنّ القوات تُعارض طروحاتهم السيّئة، لأنّها تدرس طروحاتها وحلولها بشفافية، فيما يدّعون أنّهم الضحية في الحقيقة الوطن هو الضحية.

و في شأن سلاح حزب الله، اعتبر كرم أنّ وجود حزب مسلّح على اراضي الوطن تابع لدولة معزولة عالمياً ومحاصرة اقتصادياً و مالياً يلغي مشروع لبنان الوطن وهويته الحرّة.

و أكدّ كرم من جهته أنّ القوات بالمرصاد للصفقات المشبوهة في دائرة المناقصات، ولأزمة المعابر غير الشرعية، وللتهريب التجاري، والتوظيفات غير القانونية، وبرنامج مشبوه لوزارة المهجرين لتحويلها إلى وزارة خدمات انتخابية.

و أضاف: ما لا نريده هو صرف الأموال على التنفيعات الحزبية، و التوظيف الغير قانوني من دون مراعاة للكفاءة، فالدولة تُعاني من أزمة اقتصادية و على وشك الإنهيار، فهل يصحّ على هؤلاء صفات المسؤولين لإنقاذ لبنان؟ و اعتبر أن إدارة شفافة للدولة تستطيع إعادة الثقة لرؤوس الأموال للعودة إلى لبنان والاستثمار فيه.

و ختم قائلاً: هم للقمع يعملون ونحن للحرّية نموت ونحيا، هم للمزرعة يستسلمون ونحن للمؤسسات نسعى، هم للماضي عائدون ونحن للمستقبل مستعدون، هم من الهدر يعتاشون ونحن بالشفافية مستمرّون، هم من الشعب سيحاكمون ونحن من الشعب والى الشعب باقون.

إقرأ المزيد: كلمة جعجع في كندا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى