وجهات وسفر

بخعون الهند في الضنية

-خاص للموقع بقلم إيسامار لطيف

 

-نبذة عن القصر:

 

قصر الأحلام في بخعون
قصر الأحلام في بخعون

من منا لا يرغب بالسفر إلى الهند و اكتشافها و التقاط الصور الكثيرة في ربوع طبيعتها و بين قصورها الملوّنة؟ اليوم بات الحلم سهلاً و على قرابة منا. فالهند اقتربت لتصبح عاصمة بخعون الشمالية، فإذا كنتم تريدون زيارة الهند، فلتبدؤوا من قصر الأحلام الضناوي. فهذا العمار حصيلة عمل ٩ سنوات متواصلة لثلالثة أشخاص و هم محمد هوشر و ابنته داليدا و محمد الفران الذين حلموا قبل ٤٠ عاماً ببنائه منذ أن كان بيتاً صغيراً على التلة تمكث فيه عائلة هوشر، و من ثمّ حوّلوه بمبادرة فردية إلى قصر الأحلام الذي تخيّلوه لا بل فاق الخيال بجمال روعته و سحر طبيعته وسط أشجار السنديان على رابيةٍ تُحاكي الشمال من كل صوبٍ ليراها الزائر و السائح كيفما اتجّه و كأنّها تناديه للمرور بها قبل أن يرحل منذ عام ١٩٩١.

يتميّز القصر بأسواره الثلاثة ذات القبّة العالية المزخرفة بمختلف الألوان كالقوس القزح الممتدة على مساحة ٥٢٠٠ متر مربع، و المنحوتة من حجر الأونيكس الشهير في بخعون الذي قلّما تجده في المناطق اللبنانية، و المزيّنة بمحارب و أبواب يطغو عليها الطابعين القديم و الحضاري فتحبس أنفاسك أمامها و تقف متأملاً هندستها الغريبة و الخارجة عن المألوف في لبنان تماماً كفيلمٍ هندي. من جهة أخرى، يجمع قصر الأحلام الضناوي رموز الأديان المختلفة و الحضارات القديمة كما المعاصرة، بالإضافة إلى التراث اللبناني و ذلك حرصاً على إظهار جمال لبنان و حضارته.

صور للقصر
صور للقصر
صورة للقصر تظهر الحجارة
صور للقصر

إلى جانب حجر الأونيكس، تمّ استعمال أنواع عديدة من الحجارة كالصوان و الغرانيت كما الأحجار الملوّنة التي زيّنت الصرح المؤلّف من ثلاثة أسوار و من المرتقب إنشاء السور الرابع عند الصيف المقبل. بالإضافة إلى مطعم وسط حرج السنديان الذي يحيط بخعون من كل جهة فيجمع بذلك جمال الفن و الطبيعة في آنٍ واحد.
يُشار إلى أن كلفة بناء القصر بلغت حوالي مليون دولار أميركي.

-ما يجب معرفته قبل زيارة قصر الأحلام:

قبل أن تقوم بزيارة قصر الأحلام عليك الإطلاّع إلى التفاصيل التالية التي تُسهلّ عليك الزيارة و تجعلها أكثر راحة. مثلاً تجنّب ارتداء الكعب العالي أو الملابس الضيّقة لأنك ستحتاج للمشي مسافات طويلة وسط الغابة. كما يُفضل أن تأخذ معك سترة لأن تقلّب المناخ في المنطقة يتغيّر بشكل فجائي دون انذار مسبق. و اذا كنت تصطحب معك أطفال فلا داعي للقلق حيالهم فسوف يستمتعون بقلعة علاء الدين و منزل سندريلا في القصر، فتأكدّ أنّك تستطيع تركهم هنالك لساعاتٍ طويلةٍ دون أن تشعر بهم قط.

صور للقصر
صور للقصر
صور للقصر
صور للقصر

كلفة الدخول ليست مرتفعة فقد تبلغ خمسة عشر ألف ليرة لبنانية أيّ ما يعادل عشرة دولارات أميركية و غالباً ما يكون الدخول مجاني.
و بالنسبة لموقف السيارات فهناك موقف بالقرب من القصر مجاني و آمن.

-سيئات المحيط البخعوني:

على الرغم من روعة القصر الخرافي و تنوّعه الحضاري و التاريخي غير أن الطريق إليه وعرة نوعاً ما و تستغرق ٣ ساعات كي تبلغها من بيروت بسبب زحمة السير الخانقة على أوتستراد جونية و طرابلس. ناهيك عن الإهمال الواضح قبل مدخله حيث لوهلة تشعر و كأنك في منطقة أخرى لا تمطّ بصلة إلى وجهتك.

-الطعام:

يتميّز الشمال بتنوع مائدته و لذّتها. فما أشهى الطعام اللبناني الممزوج بنكهة الجبل الأصيلة وسط الطبيعة الخضراء و بين الأسوار الملوّنة على مقاعدٍ تطل على الشمال اللبناني الذي لطالما تغنّوا به في القصائد الشعرية و الكتب. فإذا كنت من محبّي الطعام الشرقي و المازة اللبنانية لا بدّ لك من تجربة مطعم الزحلان المعروف الذي يقع فوق مغارة الزحلان التاريخية. أمّا إذا كنت من عشاق المأكولات الغربية فسيستوقفك مطعم سحر الطبيعة الخلاب فتشعر و كأنّك تتناول طعامك على السحب التي تبدو مجاورة لك أينما نظرت.

 

أخيراً و ليس آخراً، بعد زيارتك لهذا المعلم السياحي العريق ستعاود المجيء إليه كلّما استطعت، كنّ على ثقة من ذلك و لكن! تذكر أيضاً أنّك في ربوع الشمال الخلاّب فإغتنم الفرصة و قمّ بزيارة بعض المعالم السياحية الأخرى كنبع سير، مغارة الزحلان، خان الخياطين، قلعة ريموند دي سنت جيلز. و اذا كنت من محبي الرياضة فإستمتع بممارسة الهايكنغ في الجبال الشمالية بين أحضان طبيعتها الساحرة.

رحلة موفقة عزيري القارئ!

إقرأ المزيد: إذا كنت من محبي السفر ستفرح عند قراءتك هذا الخبر!

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى