أخبار لبنان

إرجاء إضراب أصحاب المحطات

ايفا أبي حيدر – الجمهورية

توصّل أصحابُ محطات الصهاريج ومتعهّدو نقل المحروقات في لبنان وأصحاب محطات بيع المحروقات وموزّعو المحروقات والشركات المستوردة للنفط خلال لقائهم امس وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني الى تصوّر حلّ لأزمة تسعير سعر صرف الدولار والتي تؤثر على هامش أرباحهم ما أدّى الى إرجاء الإضراب الذي كان مقرّراً اليوم.

أرجأ أصحاب محطات بيع المحروقات إضرابهم الذي كان مقرّراً اليوم الخميس بعد التوصّل الى حلّ في شأن الأزمة التي يعانون منها نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار الى حوالى 1550 ليرة مقابل الدولار عند الصيارفة وعدم توفّر المبالغ التي يريدون تحويلها في المصارف لدفعها للشركات المستوردة للنفط، وانعكس ارتفاع سعر صرف الدولار على هامش أرباحهم التي انخفضت وسط تقيّدهم بتسعيرة رسمية في مبيع المحروقات ونسبة الجعالة.

هذا الواقع استدعى تحرّكاً طارئاً لأصحاب المحطات وأصحاب الصهاريج ومتعهّدي نقل المحروقات في لبنان وأصحاب محطات بيع المحروقات وموزّعي المحروقات والشركات المستوردة للنفط الذين اجتمعوا امس مع وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني ثم مع وزير الاقتصاد منصور بطيش وتمّ التوصّل الى حلّ لهذه الأزمة على أن تعرض اليوم على طاولة مجلس الوزراء ويبدأ السير بها إذا ما نالت موافقة المجلس.

يقضي الاتفاق بتأمين مبالغ بالدولار لتجمع الشركات المستوردة للنفط عبر وزارة الطاقة حسب سعر الصرف الرسمي الذي يحدّده حاكم مصرف لبنان، في المقابل يقوم أصحاب المحطات والصهاريج والموزعون بدفع الفواتير للشركات المستوردة للنفط بالليرة اللبنانية، بهذه الطريقة تكون الدولة حدّدت الجهة التي ستعطيها الدولار أي الشركات المستوردة للنفط وذلك وفق الكميات التي يستوردونها.

وفي هذا السياق، لفت ممثل شركات الموزعين للمحروقات فادي أبو شقرا لـ»الجمهورية» الى انه في حال لم يتمّ البتّ بهذا الحل على طاولة مجلس الوزراء اليوم سنعقد جمعية عمومية لاتّخاذ الموقف المناسب من الإضراب، فنحن عندما لمسنا ايجابية في التعاطي مع هذا الموضوع علّقنا الإضراب، وأعطينا مهلة أيام للبتّ بالحل.

وذكّر بأنّ 30 في المئة من مدخول الخزينة يأتي من ضرائب المحروقات لذا ليس من صالح الدولة اليوم أن تضع العصي في الدواليب، فكل يوم إضراب يكبّدها خسائر جمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى